اخبار السعودية

ترفع السعودية كل قيودها عن المواطنين عند دخول المملكة أو مغادرتها

ترفع السعودية  كل قيودها عن المواطنين عند دخول المملكة أو مغادرتها حيث أعلن مصدر مسئول من وزارة الداخلية السعودية بشأن جميع الإجراءات التي أصدرتها وزارة الداخلية لازمه فيروس كورونا المستجد وايضا ما يدعي كوفد 19  وايضا في إعلان الوزارة عن سرعة انتشار الوباء في الكثير من الدول والتي تعني أيضا من موجة ثانية من انتشار الوباء  حيث أوضحت الوزارة أن لا يوجد لقاح معالج فعال لفيروس كورونا ولا يوجد أي لقاح أيضا للوقاية من الوباء.

ترفع السعودية كل قيودها عن المواطنين عند دخول المملكة أو مغادرتها

  •  ذكرت وكالة الأنباء السعودية واس  أن من أهم شئون الدول والهدف الأول الحرص على سلامة مواطنيها داخل وخارج البلاد.
  • وفي ظل انتشار أزمة وباء كورونا المستجد  وحرصاً دائما على سلامة المواطنين داخل وخارج البلاد وخصوصاً الاهتمام بالمواطنين خارج البلاد.
  •  حيث من الممكن عدم توفير الرعاية الصحية الأولية والمناسبة لهما لم تعانيه كثير من الانظمه الصحيه في كثير من البلاد من تدهور بسبب انتشار الوباء.
  • وزيادة الضغوط على النظام الصحي مع انتشار الوباء وزيادة عدد الحالات المصابين بالوباء وأوضحت وكالة الأنباء السعودية.
  • أن من الضروري الاهتمام بالطواقم الطبية والصحية بوزارة الصحة في المستشفيات والمراكز الصحية الخاصة والمختلفة.
  • وايضا الحرص على سلامة وأمن المواطنين من خلال نقل عدد كبير من طواقمها إلي المنافذ البرية والبحرية والجوية.
  • وأوضحت في البيان أنها من الضروري رفع تعليق الرحلات الدولية أي من وإلى الدولة والحرص على فتح منافذ البلاد تدريجياً للقدرة على تقييم الوضع الصحيح في الأشهر القادمة والي حتى انتهاء أزمة وباء كورونا المستجد.
  • وايضا ما يدعي كوفيد 19 والانتهاء من المخاطر والأعراض الصحية المرتبطة بالوباء وظهور لقاح معالج وفعال لفيروس كورونا

أصدرت وزارة الداخلية عدد من الموافقات على

  • السماح بالرفع الكامل ورفع القيود  على مغادرة المواطنين للدولة والعودة إليها.
  • وايضا سمحت بفتح جميع النوافذ لعبور جميع وسائل النقل بريه وبحريه وجويه كأحد خطوات مواجهة فيروس كورونا

الإعلان عن موعد رفع التعليق

  • وفي حالات زيادة انتشار الوباء وزيادة عدد الحالات أن تضع وزارة الصحة العديد من الإجراءات الصحية والوقائية على المسافرين في الموانئ والمطارات حرصا على سلامتهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى