ستيفاني فرابارت .. مسيرتي في التحكيم أفضل داعم لي

محرم إبراهيم

تعد واحدة من أفضل حكمات الكرة في العالم لما لا وهي التي أدارت السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي عام 2019 مقدمة أداء تحكيمي نال إستحسان كل من تابعها والحديث هنا عن الفرنسية ستيفاني فرابارت أول إمرأة تدير مباريات في دوري أبطال أوروبا.

وقالت فرابارت خلال مؤتمر تم عقده مع مجموعة محدودة من الصحفيين بمقر الإتحاد الفرنسي ” لقد قدرني اللاعبون في جميع الفئات التي قمت بالتحكيم فيها رحلتي التحكيمية هي التي تتحدث عني أنها أفضل داعم لي”.

وأضافت فرابارت “ليس من الضروري الخوض في قضايا سياسية فأنا بصدق لست نسوية من الرأس إلى أخمص القدمين فأنا أؤيد الإعتراف بالصفات والكفاءات ويجب إعطاء المرأة مساحة فيما يتعلق بصفاتها على الرغم من أنه يجب منحها الإمكانيات لتظهرها”.

وأشارت فرابارت إلى ” في حالتها الهدوء والثقة يمكن أن يسهما في تهدئة بعض الإضطرابات التي يمكن أن تظهر في اي وقت خلال المباريات مؤكدة أنها لم تسمع اي إهانات أثناء إدارتها لمباريات الرجال”.

ولم تخفي فرابارت الإعتزاز بإنجازاتها بعدما أصبحت وجها مألوفا للجميع داخل فرنسا وخارجها بسبب إدارتها للمباريات الذكورية.

مردفة بأن الجميع صار يتحدثون معها في الشارع بشكل جيد دون أي صعوبات بعدما أدارت نهائي كأس العالم للسيدات ومن بعده السوبر الأوروبي.

كانت الفرنسية ستيفاني فرابارت قد وقع عليها الإختيار لتكون ضمن الطاقم التحكيمي مع الفرنسي كيلمان توربان في إدارة مباريات يورو 2020 التي تنطلق الشهر الجاري كأول سيدة تتواجد في بطولة أمم أوروبا للرجال.

وتعد فرابارت التي تبلغ من العمر 37 عاما أول إمرأة تدير مباراة في الدرجة الأولى الفرنسية عندما أدارت مباراة “أميان – ستراسبورغ” في إبريل 2019 بعد تسع سنوات من إدارتها مباريات السيدات في الدوري الفرنسي.

وبعد تفوقها في إدارة مباريات الدوري الفرنسي وقع عليها الإختيار لإدارة نهائي كأس العالم للسيدات بفرنسا بين الولايات المتحدة الأمريكية وهولندا والتي إنتهت بفوز الولايات المتحدة بهدفين نظيفين وذلك خلال يوليو 2019.

وبعد أقل من شهر جذبت الأنظار بإدارة نهائي السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي والتي حسمها الريدز بركلات الترجيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *