تعرف على كافة المعلومات التي تتعلق بالهيئة الوطنية للمؤهلات في الإمارت

تقدم الهيئة الوطنية للمؤهلات العمل على تنشيط وتطوير القوى العاملة للمؤهلات وفقاً لقواعد دولية عالمية هدفها منح متطلبات سوق العمل المتنوع، كما أنها تعمل أيضاً علي تنظيم كافة القطاعات داخل الإمارات المتحدة العربية، خاصة جودة التعليم والتمرين المهني وأيضاً التقني، وكيف تنفذ هيئة المؤهلات الوطنية من خلال تقديم المؤهلات العلمية والعملية للأشخاص في دولة الإمارات العربية، ومن خلال هذه السطور سوف نعرف حضراتكم عن الهيئة الوطنية للمؤهلات بدولة الإمارات لكي نوفر علي حضراتكم بذل المجهود في البحث عن كل ذلك.

نبذة مختصرة عن الهيئة الوطنية للمؤهلات

تم وضع قانون يوضح إنشاء الهيئة الوطنية للمؤهلات خلال عام 2010 بنفاذ المرسوم للمادة رقم 1 لسنة 2010 من قبل رئيس دولة الإمارات سمو الأمير الشيخ خليفة بن زايد، الذي يعمل علي تحقيق هدف تعزيز طريقة تقديم المؤهلات وطرق تنميتها، إذ تبذل الهيئة الوطنية للمؤهلات مجهود لتطوير التعليم وتحقيق الجودة والتمرين المهني والتقني أيضاً، وكل ذلك لكي تتم عملية تحقيق العديد من الأهداف ومنها:

  • تطوير منظومة متكاملة للمؤهلات الموجودة بدولة الأمارات المتحدة ويتم تنفيذها ويتم التعزيز ويكون مبدؤها التعليم ع مدار الحياة.
  • الإفادة الكاملة من الخبرات.
  • ضمان الجودة خلال إدارة القواعد والمؤهلات المهنية.
  • ضمان تنفيذ الخدمات الإدارية التي تكون متوافقة مع المعايير القانونية والكفاءة العالمية.
  • العمل على تشجيع الابتكار داخل بيئة العمل نفسها.

واجبات الهيئة الوطنية للمؤهلات

قام الشيخ خليفة بن زايد رئيس الإمارات العربية المتحدة بالكثير من المسؤوليات والواجبات لتتم عملية إظهار الرابط بين الهيئة الوطنية والتدريب المهني وأيضاً ضمان الجودة والعديد من القطاعات، وتأسيس قاعدة معلومات وطنية تكون شاملة للمؤسسات التعليمية بدولة الإمارات العربية، ويتم استحداث آليات لإتمام عملية إعطاء تقييم المخرجات الخاصة بالتعلم والخاصة أيضاً بمعايير المؤهلات، ولابد من طرح كل السياسات لتعزيز المؤهلات.

ومن هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا الموضوع الخاص بنا، وندعوكم إلى أن تقوموا بزيارة المنصة الخاصة بموقعنا، وذلك حتى يمكنكم أن تقوموا بالتعرف على مختلف التفاصيل التي تتعلق بالتعرف على كافة المعلومات التي تتعلق بالهيئة الوطنية للمؤهلات في الإمارات العربية المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى