التخطي إلى المحتوى

محرم إبراهيم

استعاد مانشستر يونايتد عافيته الكروية من جديد تحت أنظار مدربه الجديد الألماني رالف رانجينيك الذي شاهد اللقاء من المدرجات بعد سلسلة من السقوط في فخ الهزائم والتعادلات وحقق فوزاً مثيرا على أرسنال بثلاثة أهداف لهدفين خلال اللقاء الذي أقيم على ملعب أولد ترافورد ضمن مباريات الجولة الرابعة عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

سجل أهداف مانشستر يونايتد بالمباراة كلا من برونو فيرنانديز في الدقيقة 44 من الشوط الأول وهدفين لكريستيانو رونالدو في الدقيقة 52 والدقيقة 70 من علامة الجزاء.

بينما سجل هدفي أرسنال سميث روي في الدقيقة 13 وأوديجارد في الدقيقة 54.

 

شهدت المباراة بعض الحالات الجدلية والتي عاد خلالها الحكم مارتن أتكينسون لتقنية الڤار أهمها هدف أرسنال الأول الذي سجله سميث روي وألغاه ثم إحتسبه بعد تأكيد الڤيديو أن من تداخل مع دي خيا زميله فريد.

وكذلك عودته لتقنية الڤار ليحتسب ركلة جزاء لليونايتد بعدما أشار في البداية بعدم وجود خطأ.

 

بدأ مايكل كاريك مدرب مانشستر يونايتد المباراة بتشكيل مكون من ،

حراسة المرمى :

دافيد دي خيا.

الدفاع :

ديوغو دالوت – فيكتور لينديلوف – هاري ماغواير – أليكس تيليس.

الوسط :

فريد – سكوت ماكتوميناي – ماركوس راشفورد – برونو فيرنانديز – جادون سانشو.

الهجوم :

كريستيانو رونالدو.

وأجرى كاريك التبديلات الثلاث بدخول جيسي لينجارد بدلا من ماركوس راشفورد في الدقيقة 79 ثم مارسيال بدل رونالدو بالدقيقة 88 وأتمها بخروج برونو فيرنانديز بالدقيقة 90.

 

بينما دخل ميكيل أرتيتا مدرب أرسنال المباراة بتشكيل مكون من،،

حراسة المرمى :

أرون رامسيديل.

الدفاع :

تاكيهيرو تومياسو – بن وايت – غابرييل ماجاليس – نونو تافاريس.

الوسط :

غابرييل مارتينلي – توماس بارتي – محمد النني – إيميل سميث روي – مارتن أوديجارد.

الهجوم :

بيير إيمريك أوباميانج.

وأجرى تبديلاته الثلاث بدخول بوكايو ساكا وخروج صاحب الهدف سميث  روي في الدقيقة 70 ثم مزدوج في الدقيقة 79 بدخول إدوارد نيكيتاه ولاكازيت بدلا من أوديجارد وأوباميانغ.

 

أدار المباراة تحكيميا الحكم مارتن أتكينسون وعاونه في غرفة الڤار أندريه مارينير.

وقام الحكم بإنذار سكوت ماكتوميناي من مانشستر يونايتد.

 

بهذه النتيجة يرتفع رصيد مانشستر يونايتد للنقطة 21 ويرتقي للمرتبة السابعة.

بينما يبقى أرسنال خامساً برصيد 23 نقطة.

 

يذكر أن هذه المباراة هي الأخيرة للمدرب المؤقت مايكل كاريك الذي سيترك المنصب للألماني رالف رانجينيك بداية من الغد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.