تعتزم الدنمارك سحب جنسيتها من محاربي تنظيم داعش الإرهاربي الذين يحملون جنسية أخري

وقالت ميته فريدريكسن، رئيسة الوزراء الدنماركية، اليوم، إن الموقف الراهن في المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا يمثل مخاطرة كبيرة حيال إمكانية عودة المقاتلين الذين يحملون جواز سفر دنماركيا إلى الدنمارك.

وأضافت فريدريكسن، أن السلطات تنوي دعوة المجلس المنتخب سرعة البصر في مشروع قانون من شأنه سحب الاعتراف بالجنسية الدنماركية بالنسبة للمقاتلين الذين يحملون جوازي سفر ويتواجدون بالخارج.

وقالت رئيسة الحكومة الدنماركية، إن هناك مخاطرة نتيجة لـ العدوان التركي من فرصة انهيار المعسكرات التي يتواجد بها أسرى داعش وفرار مقاتلين إلى الدنمارك، عبر موقع لحظات ولفتت حتّى هؤلاء يمثلون خطرا على المجتمع الدنماركي “وهم غير مرغوب فيهم في الدنمارك”.

ويسري مشروع القانون لاغير على المقاتلين أصحاب الجنسية المزدوجة، أما في حال الأفراد الذين يحملون الجنسية الدنماركية وحـٍسب، فلن يسري عليهم هذا التصرف؛ لأنه سيجعل منهم عديمي الجنسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *