رحلة من العطاء لحقت برفيق الدرب أبت أن تكمل الرحلة بدونه … محطات فى حياة الراحلة دلال عبدالعزيز وقصة حبها لسمير غانم

رحلت اليوم عن عالمنا الانسانة الخلوقة السيدة الفاضلة والفنانة دلال عبدالعزيز، رحلت وأصابت الجميع بصدمة، ووغزة فى قلب كل منا على فراقها، رحلت السيدة التى كانت تشبه أمهاتنا، وكأنها واحدة من أفراد عائلة كل بيت مصري، إنها العزيزة على قلوب الجميع الفنانة دلال عبدالعزيز التى أضفت إلينا المزيد من البهجة والقيم وعائلتها.

أبت أن تكمل الرحلة بدون رفيق الدرب، فقررت اللاحق به، ولم تستجيب للعلاج بعد فترة دامت 100 يوم داخل العناية المركزة، بعد صراع مع االلعين فيروس كورونا المستجد، بعد أن خطف وفاز على زوجها الراحل سمير غانم، وتركوا ندبة فى قلوب بناتهم لن يدوايها سوى رحمة الله عزوجل.

نشأة دلال عبدالعزيز

ولدت الفنانة دلال عبدالعزيز عام 1960 داخل إحدى القرى الصغيرة بمدينة ديرب نجم التابعة لمحافظة الشرقية،كانت تهوى الفن والأنشطة الفنية وتشارك فيها منذ الصغر،وتهتم بتقليد كبار الفنانين، والتحقت بكلية الزراعة جامعة الزقازيق، وبعد التخرج قررت السفر إلى القاهرة لبداية مشوارها الفنى، والبحث عن ما يوثق موهبتها الفنية.

حياة دلال عبدالعزيز المهنية

دلال عبد العزيز بدأت بداية طبيعية لأي فنانة تبحث عن فرصة ففي عام 1977 دخلت المجال الفني من خلال أدوار صغيرة استطاعت من خلالها أن تثبت كفاءتها وجدارتها وتلفت إليها مخرجون كثيرون منهم الفنان الكبير نور الدمرداش أن يقدمها معه في المسرح وفي التليفزيون ووصلت حصيلة أعمالها لأكثر من 200 عمل ما بين السينما والتليفزيون والمسرح والفوازير فقد قدمت ما يقرب من 66 فيلما من ضمنهم ” المطب، الراقصة والحانوتي،- لصوص خمس نجوم، الرجالة في خطر،-بلطية بنت بحري، امرأة وامرأة،-النوم في العسل، الزمن والكلاب، البدلة”
وحوالي 120 مسلسلا منهم ” ملوك الجدعنة ، السوق، حديث الصباح والمساء، أرض النفاق ” وما يقرب من 15 مسرحية مثل أهلا يا دكتور، و5 مسلسلات إذاعية وشاركت في 3 سنوات بالفوازير.

قصة حب دلال عبدالعزيز وسمير غانم

أحبت الفنانة دلال عبدالعزيز الفنان سمير غانم، وطلبت الزواج منه على الرغم من رفضه، ولكنها راهنت على حبها، وبالفعل تزوجا وكانت تلك الزيجة من انجح زيجات الوسط الفني،وأنجبا الثنائي دنيا سمير غانم، وإيمي سمير غانم.

وانتهت رحلة الثنائي معا فى هذه الدنيا، على الرغم من عدم معرفتها بوفاة زوجها سمير غانم، إلا أن القلب كان يعلم، ومن كثرة السؤال كانت تعلم جيدا بوفاة زوجها، إلى أن هدأ القلب وسكن ليلحق بعاشقه.

اخبار جريدة لحظات نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *