الفن

أيتن عامر وصلاح عبدالله ينعون نادية لطفى: الحلوة هتفضل حلوة فى قلوبنا وعيونا وفى ذاكرة الوطن

حرص العديد من نجوم الفن على نعى الفنانة نادية لطفى، الذى غيبها الموت عن عالمنا منذ صباح اليوم، بعد تعرضها لوعكة صحية شديدة.

ونعى الفنان صلاح عبدالله رحيل الفنانة نادية لطفى عبر حسابه الخاص على موقع تبادل الصور والفيديوهات” انستجرام”

قائلا” الحلوة روحا وقلبا وعقلا وعشقها لوطنها وأهلها وزملاءها الحلوة هتفضل حلوة فى قلوبنا وفى عيونا وفى ذاكرة الوطن الحلوة بولا”

وكتبت أيتن عامر قائلة” البقاء لله فى علامة من علامات الفن والزمن الجميل ربنا يرحمها ويغفر لها ويسكنها فسيح جناته”
وكان آخر ظهور للفنانة نادية لطفى، يوم 3 يناير الشهر الماضي، أثناء احتفالها بعيد ميلادها، مع الفنانة إلهام شاهين، وبعدها أصيبت بنزلة شعبية حادة، ونقلت إلى المستشفى.

ورحلت الفنانة نادية لطفى عن عالمنا صباح اليوم، عن عمر يناهز ال83 عاما

وذلك إثر تعرضها لوعكة صحية شديدة، نقلت على إثرها إلى مستشفى المعادى العسكري ، بغرفة العناية المركزة، وذلك بعد تعرضها لنزلة شعبية حادة.

وخلال الأيام الماضية تدهورت حالة الفنانة نادية لطفى، ووضعت على جهاز تنفس صناعى، إلا أنها نعت مؤخرا الفنانة ماجدة الصباحي، واعتذرت لابنتها غادة نافع عن عدم حضورها العزاء، بسبب تواجدها فى المستشفى.

الجدير بالذكر أن الفنانة نادية لطفى قدمت مسيرة فنية حافلة بالعديد من الأفلام والمسلسلات المتنوعة، التى تركت لها بصمة مميزة لن يمحيها الزمن، وستظل نموذج يحتذى به الأجيال القادمة.

بدأت الفنانة نادية لطفى مسيرتها الفنية وهى فى سن العاشرة ، على مسرح المدرسة، وأدت الكثير من الأدوار التمثيلية الكثيرة، اكتشفها المخرج رمسيس نجيب، وقدمها للسينما من خلال فيلم” سلطان” مع الفنان فريد شوقي.

ومن هنا بدأت نادية لطفى مسيرتها الفنية فى الانطلاق، وازدهرت بأدوارها المميزة فى فترة الستينات والسبعينات، وله دور مميز وإنساني فى الحروب بالكثير من المساعدات، ومساعدة المصابين فى الحروب، بداية من العدوان الثلاثي، وحتى حرب أكتوبر، آخر أعمالها مسلسل” ولاد ناس” عام 1993.
كانت فنانة ولكنها كانت إنسانة قبل أن تكون الفنانة نادية لطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى