هل يجوز عمل عمرة كل يوم

العمرة من الأعمال المحببة لدى الكثيرين من الأشخاص، ويرغب الجميع في أداء العمرة والحج، لما لهم من فضل عظيم عند ربنا، كذلك العمرة مطلوبة في العمر مرة واحدة وتسمى الحج الأصغر، ومن أحب أوقات عمل العمرة هو شهر رمضان الكريم، فقد جعل الله البيت الحرام مثابًا للجميع يشتاق إليه كل من زاره، والعمرة مكررة على الإنسان مرة واحدة في العمرة، ولكن إذا أراد الشخص تكرار العمرة وزيارة بيت الله الحرام لا يوجد مانع، طبقًا للحديث الشريف العمرة إلى العمرة إلخ لأنها تمحو الذنوب والمعاصي، وايضًا قد أدى رسول الله صلى الله عليه وسلم العمرة أربعة مرات.

هل يجوز عمل عمرة كل يوم

سؤال طرح نفسه كثيرًا ومعظم العلماء ورجال الدين أجابوا أنه لا يوجد مانع في ذلك، يقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم “العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة”، والسيدة عائشة رضي الله اعتمرت بعد عمرتها الأولى بعشرين يوم فقط، وقد ذهب بعض العلماء إلى أنه يحدد الوقت بين العمرتين إلى ظهور الشعر، حيث قال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع :

قال الشيخ أحمد” لا يعتمر إلا إذا حمٌم رأسه” ومعنى حمّم أي أسود من الشعر، كما ذكر شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى، ما نص عليه الشيخ أحمد أنه لا يستحب تكرار العمرة سواء كانت من مكة أو غيرها بل يجعل بين العمرتين بعض الوقت، ولو أنه مقدار ما ينبت فيه الشعر يمكنه الحلق.

هل يجوز عمل عمرتين في يوم واحد

أن عمل أكثر من عمرة في اليوم الواحد غير جائز، وأيضًا ليس من عمل السلف الصالح، كذلك من الأفضل عن عدم فعل ذلك وترك فرصة لغيرنا الذين لم يعتمروا لكي يعتمروا، فإن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما ذهب إلى أداء فريضة الحج وعندما انتهى منها لم يعتمر، وغادر مكة وذهب إلى المدينة المنورة، وأيضًا فعل الصحابة ذلك، كما أنه لا يوجد نص يمنع من تكرار العمرة سواء كانت كل يوم او أسبوع او شهر ولكن مع عدم الإرهاق والمشقة والتعب، ويجب مراعاة الآداب الشرعية الموجودة في الدين الاسلامي.

هل يجوز عمل عمرة كل يوم
هل يجوز عمل عمرة كل يوم

ما هي أركان العمرة

إذا أراد الشخص أن تقبل عبادته يجب أن يكون مخلص لله، ومتبعًا سنه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله، وأيضًا تلتزم بإتباع أركان العمرة وهي كالتالي:

  • الإحرام: وهو نية الدخول لأداء مناسك العمرة، وذلك بالاغتسال من الجنابة، خلع الملابس، تطيب بالمسك، نصلى الفريضة.
  • الطواف: الدخول إلى المسجد الحرام بالقدم اليمنى وقول بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم أغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، وغيره من كلام الله.
  • السعي: يهرول المعتمرين بين الصفا والمروة، ويحمدون الله ثم يدعون بما يشاءون من الدعاء عند رؤية الكعبة.
  • الحلق أو التقصير: هذه آخر خطوة للمعتمر وهي حلق الرأس والتقصير الشعر ويجب ان يشمل معظم الرأس.

في النهاية نستطيع أن نقول أن العمرة ركن أساسي في حياة الإنسان، يجب عليه أن يقوم به لو مقتدر مرو في العمر، وإذا استطاع أن يقوم به أكثر من مرة لا مانع، بشرط عدم وجود مشقة شديدة، وأيضًا تعرفنا على أركان العمرة الأربعة.

اترك تعليقا