بكاء فايز المالكي من خلال بث مباشر وتفاعل الجمهور

نال مقطع فيديو للفنان فايز المالكي تعاطف المشاهدين الذين أشادوا بإنسانيته بعد ظهوره في بث مباشر مع طفل صغير ساهم بشكل كبير في علاجه.

لكنه لم يذكره خلال البث المباشر لتطبيق مخصص للتواصل المباشر بين النجم ومعجبيه، ظهر طفل وطلب التواصل مع فايز المالكي الذي رد وظهر بجانبه، مؤكدا له أن الطفل ساهم في علاجه 4 سنوات. قبل ذلك، ولا يبدو أن المالكي يعرفه على الإطلاق.

فايز المالكي
فايز المالكي

فايز المالكي يبكي

ووجه فايز المالكي أسئلته إلى الطفل قائلاً: ركز علي، أنت تعرفني، فيرد الطفل عليه، فهو يعرفه منذ أن كان في العلاج قبل 4 سنوات. قال المالكي: سبحان الله ما أعلم.

وتدخلت والدة الطفل المريض أثناء المحادثة معه، وطلبت منه أن يخبر فايز المالكي: أخبره أنني ذهبت إلى مستشفى متخصص وطلبت الذهاب إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج في حالة الطوارئ. لديه عملية جراحية تدرب، أنت تتوسط وتساعد في رحلاتي.

انغمس فايز المالكي في البكاء قائلاً: اللهم لك الحمد الله، بعد أن غضب الطفل لأن فايز لم يتذكره، صححه المالكي قائلاً إنه يمزح معه ويذكره، وحاول إخفاء أثر دموعه.

مقالات ذات صلة

تفاعل الجمهور مع فايز المالكي

وانتقل العديد من النشطاء إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتفاعل مع فيديو فايز المالكي وإنسانيته وبكائه على الطفل الذي ساهم في علاجه بطرق لم يذكرها.

يتبعونه ويفعلون الشيء نفسه من خلال سمعتهم، فهم قادرون على مساعدة المرضى والمحتاجين، مشيرين إلى أن هذه رسالة إنسانية يجب أن يتلقاها كل شخص قادر جسديًا.

والبعض يقول: يا له من وسيط رائع للخير والانسانية. من يخلص المؤمن من آلام الدنيا يخلصه الله من آلام يوم القيامة. من ناحية أخرى انتقد البعض فايز المالكي.

معتبرين أن ادعاء الفنان بأنه قام بعمل جيد هو ادعاء غير صحيح، واتهمه آخرون بالتمثيل، مشيرين إلى أنه طالما كان العمل علنيًا فقد تم تدميره. انظر اليهم.

إلا أن كثيرين دافعوا عن فايز المالكي وأثنوا على أفعاله، مؤكدين أنه لم يكن مخطئًا في فضح الأمر، فالطفل كان السبب، وكان من الأفضل نشر الأفعال على الملأ حتى يتمكن الناس من الاقتداء به.

يُذكر أن فايز المالكي تفاعل مع قضية وسام السواليمي مؤخرًا، وتفهم قرارها بعدم العودة إلى الصين، وشكر السفارة السعودية قائلاً: شكرًا. إلى جميع السفارات والسفراء .

خادم الحرمين . شكرا . وزارة الخارجية . شكر خاص لجميع العاملين بسفارة خادم الحرمين الشريفين في ألمانيا لاستقبالها وتكريمها. وسام الشرف. السويلمي وتركها حرة في البقاء أو العودة شيء نفخر به. أسأل الله أن يوفقك خطواتك ويبارك جهودك. (موضوع كامل هنا)

اترك تعليقا